أخبار الإضطرابات السياسية بعد قيام الدولة الأموية 60-73 هـ دراسة تحليلية للأسانيد و المتون من إنجاز : بن مهدية ابراهيم

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 8 سبتمبر 2015 - 7:40 صباحًا
أخبار الإضطرابات السياسية بعد قيام الدولة الأموية 60-73 هـ دراسة تحليلية للأسانيد و المتون من إنجاز : بن مهدية ابراهيم

أخبار الإضطرابات السياسية بعد قيام الدولة الأموية 60-73 هـ دراسة تحليلية للأسانيد و المتون من إنجاز : بن مهدية ابراهيم

الملخص
أخبار الاضطرابات السياسية بعد قيام الدولة الأموية 60-73 هـ دراسة تحليلية للأسانيد والمتون نجد في هذا البحث استقراء شاملا لأخبار الاضطرابات الأولى في الدولة الأموية من المصادر القديمة المسندة حيث بلغت مجموع الروايات فيها 713 خبرا وردت إلينا عبر 441 سندا احتوت أسماء 487 راويا وأكثر من أربعمائة من هؤلاء نجدهم مذكورين لدى علماء الحديث النبوي في تراجم الجرح والتعديل. وقد أوردتُ في الفصل الأول لمحة سريعة على تطورات أحداث تلك الاضطرابات، وتحليل موجز لأهمها مع إشارة عابرة لمصادرها المسندة ثم ختمتُ هذا الفصل بملامح عامة عن تطور الكتابة التاريخية لدى مؤرخي الإسلام الأوائل وعلاقة هذه الكتابة بمناهج أهل الحديث. أما الفصل الثانـي فقد سلطتُ الأضواء على المصدر الرئيسي للطبري وهو أبو مخنف الذي استقى 273 رواية من ثمانين مصدرا، ليكون الفصل الثالث مخصصا لسائر مصادر الطبري التي أعطتنا 215 خبرا نصفها تقريبا لعمر بن شبه عن المدائني وأبي عبيدة معمر بن المثنى ووهب بن جرير بن حازم وغيرهم، ونصفها الآخر مقسّم بين تلميذ أبي مخنف وهو هشام الكلبي (عن أبيه وعوانة وغيرهما)، وبين الواقدي بمصادره الـ23، وبين مصادر أخرى عابرة تتجاوز العشرة من مجموع مصادر الطبري. أما الفصل الأخير فتناولت بالدراسة فيه ما تبقّى من الروايات خارج تاريخ الطبري وعددها 220 خبرا (موزعة بين ابن عبد ربه32 والبلاذري67 وأبي العرب 57 وخليفة بن خياط33 والزبير بن بكار 09 والأصفهاني 19 وابن أعثم 03). هذا، ويمكن القول أن أهم ما تقرر لدينا من كل ذلك على وجه الإجمال أننا إذا طبقنا المنهج الحديثي الصارم على مثل هذه الأسانيد ومروياتها فإنه لن يسلم لنا من الأخبار إلا النزر اليسير، والذي ربما لا تتضح به الرؤية عند استجلاء ما جرى من الأحداث في الماضي البعيد، ولكن هذا لا يعني إلغاء تراث المحدثين الضخم وعدم الاستفادة منه في مجال تنقية أخبار صدر الإسلام – وخصوصا ما يتعلق منها بالاضطرابات السياسية الحرجة- بل يمكننا الجزم بأنه لا غنى لنا عن هذا المنهج عند تضارب الأخبار وتعارض الروايات وتناقض التفاصيل حول حادثة واحدة بغية الترجيح.


الكلمات المفتاحية: اضطرابات،الدولة الاموية،ابن عبد ربه، ابو مخنف،الاصفهاني،العقد الفريد، أهل الحديث،البلاذري،الجرح و التعديل، ابو العرب،أساني،خليفة بن خياط، انساب الأشراف،الزبير بن بكار،الطبري،


——————————–

للتحميل من هــــنــــــا 

——————————–

كلمات دليلية
رابط مختصر